المرأة المصرية .. مرآة المجتمع

عقدت أول أمس مؤسسة طابة للابحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي الثامن عشر تحت عنوان “المرأة المصرية.. مرآة المجتمع”، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين. حيث شارك الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ود. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والدكتورة نسرين البغدادي، عضو المجلس القومي للمرأة والرئيس السابق للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، والدكتور أحمد موسى، استاذ علم الاجتماع، والاستاذة رابحة علام، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والاستاذ بهاء محمود، الباحث في شؤون المرأة، وقد أدار الحوار أستاذة أمل مختار، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.
وقد تطرق النقاش إلى استعراض المنظور المجتمعي لقضايا المرأة والتفاعل معها في إطار الثقافة المجتمعية الحاكمة، والتي قد تنضوي على موروثات ثقافية سلبية حول النظرة إلى المرأة. وينعكس ذلك من خلال عدد من القضايا المجتمعية التي تحتل مساحة من الجدل في المجتمع، ومنها: قضايا التحرش وختان الإناث والزواج المبكر للإناث.
أيضًا تم التعرض إلى الأبعاد الاجتماعية والثقافية للقضايا المرتبطة بوضعية المرأة داخل المجتمع والهرم الاجتماعي. وفي هذا الصدد تم استعراض السياسات الحكومية المتبعة لتوفير الحماية للمرأة عبر  مداخل التدريب والتمكين الاقتصادي الذي تقوم به المؤسسات الرسمية.
كما تم التعرض إلى التحديات التي تقف حجر عثرة أمام تحسين وضعية المرأة ومعالجة القضايا والإشكالات المرتبطة بأطر تمكينها سواء ارتبط ذلك بالثقافة المجتمعية الحاكمة، أو البنية التشريعية والقوانين المنظمة والحاكمة لتلك المسائل، هذا فضلا عن الخطاب الإعلامي ومحورية دور التنشئة الاجتماعية في هذا الصدد.
وختامًا، تم التأكيد على أهمية دور ومكانة المرأة في المجتمع والحث الإلهي في مواطن كثيرة على أهمية دور المرأة ومكانتها في الدين الإسلامي، وأن الأزمة المتصدرة للشأن العام بخصوص موقع المرأة من الخطاب الديني ارتبطت بالأساس بالفهم الخاطئ للمقاصد السليمة للخطاب حول المرأة، والتأويل المنحرف لعدد من المغالاين في الدين للنصوص الدينية بما يخدم خطابهم المتطرف في التعامل مع شؤون المرأة. وهنا تم التأكيد على أهمية العمل على أن يتكامل الحس المشترك للمجتمع مع البنية المؤسسية الرشيدة التي ترى أن هناك حقوقًا مساوية بين المرأة والرجل. مع أهمية تفعيل الدور التنموي لمنظمات المجتمع المدني في رفع الوعي بقضايا المرأة داخل المجتمع.