salontabah4_2

رؤى مختلفة في صالون طابة الثقافي حول أدب الأطفال، فهل تتفق؟

استضاف صالون طابة الثقافي نخبة متنوعة المجالات من المختصين والمهتمين بمجال أدب الأطفال ضمن أمسية بعنوان: “فلسفة الوجدان في أدب الأطفال” وناقش اللقاء الأثر الوجداني لأدب الأطفال في مرحلة الطفولة، وكيف تتشكل هويته وشخصيته وقيمه التي تنمو معه وتربو، كما تسلط الضوء على التحديات المعاصرة اليوم في ذات الأدب والوسائل واختلاف الأجيال وكذلك الانفتاح في زمن ما بعد العولمة، الذي أصبح العالم فيه قرية صغيرة.

أدار الحوار د. محمد فتحي المدرس المساعد بقسم الإعلام في جامعة حلوان والذي افتتح اللقاء بتوجيه السؤال للدكتورة عفاف طبالة عن تجربتها في مجال أدب الأطفال، فعلقت الدكتورة عفاف طبالة بأن الحظر لم يعد موجوداً وأن المطلوب أن ننتج ما نريد أن نقدمه للطفل، وأشارت إلى تجربتها في فض الاشتباك المعتاد بين الأدب “والأوديو فيجوال” دراما أو المرئي مسموع، وأن مثال الرسوم المتحركة يعتمد في إيصال الرسالة والفكرة على الحركة والتعبيرات في حين أن الأدب يتطلب مجهوداً أكبر لاستيعابه وتلقيه، وكيف جعلت في تجربتها لقراءة أدبية للنص مع معادل مرئي، وأكدت على التواصل مع الأبناء والتعلم منهم وتعليمهم، وعدم رفض الأصيل والموروث لمجرد الانتقال إلى الجديد، وضربت بذلك مثالا على “الناموسية” المعروفة ببساطتها وتوارثها عبر أجيال ومع ذلك أثبتت أنها الأكفأ حتى اليوم.

وتحدث عمرو عاطف مبتكر شخصية “بكار” الكرتونية للأطفال عن تجربة المسلسل الناجحة وكيف استفادوا من المشاركة في تجربة “عالم سمسم” لتقديم التعليم الترفيهي بأسلوب حديث ومعاصر، وأشار إلى أربع عقبات ذهنية خاطئة تواجه مشاريع الرسوم المتحركة للأطفال: 1) أن المنتجين يتصورونها عالية الكلفة مقارنة بإنتاج المسلسلات والأفلام، 2) أنه لا توجد مواضيع تصلح لتقديمها، 3) أنه لن يكون هناك إقبال عليها، 4) وأنه لا يوجد مختصين قادرين على تنفيذ ذلك.

وإلى عالم مجلات الأطفال أشار عبده زراع إلى كون المختصين في أدب الأطفال يشعرون بشكل عام بالغبن تجاه عدم الاهتمام لهذا المجال مع عظم دوره وأثره في بناء الأجيال، وأشاد بدعوة صالون طابة الثقافي لهذا اللقاء، وتحدث بدوره عن تجربة مجلة “قطر الندى” ونجاح توسيع توزيعها في المحافظات لكل ما يطبع من دون ارتجاع، وكون مجلات الأطفال تواجه تحديا في عدم تغطية نفقاتها، وفي مثال قطر الندى فإن تكلفتها تصل إلى ثمانية جنيهات وتباع بجنيه واحد فقط وحتى مع رفع سعرها أصبحت تباع بثلاثة جنيهات فقط.

ومن تجربتها كأم قبل دورها المهني الاحترافي أشارت د. سهى عرابي إلى قصة حصلت مع أبنائها حين طلبوا منها أن تقدم لهم حصة الدين بدلا عن الأستاذ في المدرسة لأنه يخوفهم دائما، وتشكل لديها شغف لتقديم قيمة تربوية إلى الأطفال، نجحت في تجسيدها لقصص الأنبياء في القرآن وقصص الحيوان في القرآن، وتحدثت عن مشاريع أعمال الأطفال الفنية لا يعي الكثير أنها تأخذ وقتا من سنة إلى سنتين وعددا متنوعا من طاقم العمل بمختلف المجالات العلمية والنفسية والفنية والتقنية.

عقبت المنتجة إسمت فرحات على عدد من التعليقات التي أشارت أن ذلك مسؤولية الدولة والبعض أشار أنها دور القطاع الخاص، إلى تجربة ناجحة تعمل عليها في التكامل مع القطاع الخاص ضمن بند المسؤولية المجتمعية CSR، وحاليا تعمل على حملة توعوية لمرض الإيموفيليا من خلال شخصية “عصام والمصباح” الذي استمر على مدى أربعة مواسم، وفيها عصام بطل القصة يمثل أخ علاء الدين وسردت علاقة مختلفة مع المصباح الذي يطلب من عصام عشر طلبات كل منها تحمل قيمة ومعرفة، كما ذكرت أن هناك أيضا نظرة تجاه الإنتاج في هذا المجال خاصة بأنه تجاري، مع أنه في المقابل لا توجد ثقافة تسويقية متكاملة للاستفادة من هذه الشخصيات كمنتجات أخرى.

من جانبه تحدث الإعلامي محمد دسوقي رشدي في تجربته مع أبنائه وكيف انغلق جيل الأبناء الحاليين على دوائر ضيقة معرفية ومجتمعية وثقافية دون انفتاح على الفرصة الأوسع والصلة بالأصل كالأجداد وفهم القيم الأصيلة في المجتمع، ومن بين يوميات الأطفال تحدث هيثم السيد الذي انطلق من “عربية الحواديت” وحمل على عاتقه نقل أدب الأطفال من الكتب والمجلات إلى الأطفال مباشر، فيحكي القصة ويجسد الفكرة ويدرسهم معاني اللغة العربية ويراقب سر الدهشة في وجدان الأطفال. وفي غضون ٣ سنوات وزع نحو ٥٤ ألف كتاب في القرى والنجوع، وأكثر من ٩٠ ورشة قراءة، ويعد ٣ طالبات حاليا يكملون معه الرسالة في جعل حياة الأطفال مفعمة بالحياة والألوان.

لكن أطفال اليوم متابعون أيضا عبر التطبيقات الذكية كما أشار هاني صالح رسام قصص وشخصيات الأطفال أن تطبيق “قطار الحروف” الذي أطلقه حصل على أكثر من سبعمائة ألف تحميل، كما فاز تطبيقه الآخر نال جائزة الشارقة للتطبيقات الالكترونية “أحلم أن أكون” الذي قيمته هو تربية الطفل العربي على الشعور بقيمة العمل وتنمية حلمه الخاص، واحترام سائر المهن المختلفة.

وكما يطلب المنتجون توسيع الاستثمار للشخصيات طالبت د. نهى عباس رئيس تحرير “مجلة نور” بتكامل هذه الاستفادة للشخصيات ذات القيمة في وجدان الأطفال إلى تضمينها شخصيات كتب الدراسة.

وجدير بالذكر أن الصالون ضم من قاموا فعلا بتطبيق الفكرة على مستوى الوعي والتحصين للشباب فقد تحدث محمود صالح مشيدا بالنقاط المضيئة لهذه التجارب الناجحة فيمن تحدث قبله، ومدى الحاجة لتظافرها فهي الحل برأيه، وفي تجربته قاموا بعمل “سوبر مو” الذي يقدم رسائل توعوية من خلال تجسيد شخصية اللاعب محمد صلاح بشكل قصصي كرتوني.

وعلقت د. هدى حميد على التحديات اليوم في قراءة ودراسة شخصية الطفل والحاجة لإعادة النظر في المسلمات المعروفة سابقا عنه للتغيرات السريعة والفجوة التي تتسع بين كل مرحلة عمرية وأخرى.

وعقب الحبيب علي الجفري رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة للأبحاث في الختام بأن هذا الحوار قد شكل له فهما أوسع بإكمال عدد من قطع الأحجية في ما يخص أدب الأطفال من أرض الواقع، وطرح على طاولة المختصين في ذلك أربع نقاط للنظر والبحث:

1. المنظومة القيمية: من ثوابت كالصدق والأمانة

2. الملامح الوجدانية والمحبة التي تتشكل في نفسية الطفل

3. القواعد العقلية وأدوات الفكر

4. وضع رؤية استراتيجية أوسع للمواكبة في هذا الميدان عالميا

جدير بالذكر أن صالون طابة الثقافي هو أحد الأنشطة الثقافية في مؤسسة طابة ويسعى لإبراز نموذج ومنهجية حوار في تقبل الاختلاف مع الاحترام لكل طرف، والتعلم من مختصين وذوي تجارب ناجحة في مجالهم للاستفادة منها والإشادة بها والإشارة إليها، وإلى مد الصلة والتعاون والشراكات مع مختلف فئات المجتمع للإسهام في إعادة صناعة وصياغة الحضارة الخاصة بنا للمشاركة في صياغة الحضارة العالمية من جديد.