فعاليات

صالون طابة الثقافي يناقش في جلسته الخامسة: “نحو رؤية للإبداع الروائي”

في إطار سعي مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات لتنويع مساحات النقاش بشأن الموضوعات المختلفة المرتبطة بقيم الجمال، والارتقاء بالتذوق الحسي لمكنونات الأشياء، استهدف صالون طابة الثقافي في لقائه الخامس النقاش حول قضايا “أدب الرواية”، وما تطرحه من رؤىً للأجيال الجديدة، وهو الأمر الذي يثير معه التساؤلات حول سمات الأدب الروائي وعلاقتها بالخصوصية كطريق للعالمية، والنظر في حدود ترجمة الأعمال الروائية للواقع الاجتماعي والاقتصادي، وكذلك الوقوف على موقع قضية الإبداع الروائي من الدين والقيم المجتمعية.

وقد انعقد الصالون بحضور نخبة متنوعة الخلفيات الثقافية سواء من المتخصصين والمهتمين بمجال كتابة الرواية، أو المتخصصين في الجوانب الشرعية والدينية، حيث شارك الدكتور أيمن السيد عبدالوهاب، رئيس تحرير مجلة أحوال مصرية، ومن الكتاب الأستاذ أحمد الدريني، والدكتور أحمد حسن، والأستاذ حسام إبراهيم مصطفى، والأستاذ أحمد مدحت سليم، والأستاذ أحمد مهنى، والأستاذ محمود ضاحي، والأستاذ شريف سعيد، والأستاذة سارة شلتوت، ومن المتخصصين وباحثي العلوم الشرعية، الدكتور رشوان أبوزيد، الأستاذ المساعد بجامعة الأزهر، والدكتور مصطفى ثابت، مدير مبادرة سؤال بمؤسسة طابة، والدكتورة عزة رمضان، مدرس مساعد بجامعة الأزهر.

وقد استهل النقاش الذى أداره الأستاذ احمد الدرينى بالحديث حول إشكاليات القراءة والكتابة، وظهور أنماط جديدة من الكتابة تشوه جمال اللغة العربية، وأيضًا تم التطرق إلى التحديات التي تواجه دار النشر مع الأعمال الروائية التي يرغب أصحابها في نشرها سواء تعلقت بالصياغات وطريقة الكتابة أو الموضوع ذاته والقيمة التي يسعى لتقديمها، وقد تراوحت الأعمال التي تقدم للنشر وفقًا لدار نشر دِوّن ما يقارب 1000 عمل على مدار العام، ويتم الاستقرار على نحو 60 عمل، نظرًا للإمكانات المحدودة والتحدي المالي الذي يواجه غالبية دور النشر بشكل يصعب معه تغطية كافة هذه الأعمال.

وقد امتد الحديث أيضًا إلى طرح إشكالية التعامل مع الضوابط الدينية حول حرية الإبداع، ومحاولة الإجابة على التساؤل المتعلق بموقع قضية الإبداع الروائي من الدين والقيم المجتمعية، وهل هناك ضوابط حاكمة يتقيد بها الكاتب في طرحه لأفكاره، وهنا جاءت الإجابات والنقاشات بين وجهة النظر التي ترى بأنه لا ينبغي أن يكون هناك سقف لحرية الإبداع وإنما تخضع المسألة للقيد الذاتي للكاتب، وبين من ارتأى بأنه لا بد من تنظيم المسألة، ووضع إطار ينظم المساحة الإبداعية في ضوء ما يُقرّه الدين والشرع، ويتوافق مع منظومة القيم المجتمعية التي تحكمها الأعراف والتقاليد.

وختامًا، توجهت المؤسسة بالشكر للمشاركين على الحضور وطرح رؤاهم بطريقة راقية أثرت الحوار وأزالت الغموض عن المساحة الجدلية التي تثيرها تلك القضايا.