فعاليات

العلاقة الصحيحة بين الاعتقاد والمعرفة العلمية والذوق الروحي: إعادة النظر في موقف الإمام الغزالي البيِّن في كتابه “إحياء علوم الدين”

راجت خلال القرن المنصرم خرافة تزعم أنّ الإمام الغزالي قد هدم صرح التفكير العقلي في الإسلام وأنّه كان السبب وراء انتهاء العصر الذهبي للحضارة الإسلامية الذي أنتج كبار العلماء كالبيروني والفارابي وابن سينا.

في هذه المحاضرة سيأتي ربط تدعيم الإمام الغزالي لنتائج العقل والعلم بظاهرة أخرى. إذ يرى أنّ اليقين لا يحصل إلا من طريق الصوفية بالذوق الروحي الذي هو فوق حدود العقل. ويمكن القول إنّ رواج هذه الظاهرة باعثها ضمنيًّا تأثيرُ الحداثة الذي جسّدته توتّرات نشأت بين شيخ الإسلام الراحل مصطفى صبري أفندي ومحمّد عبده. والذي كان على المحكّ في هذا التوتّر هو مسألة إن كانت الأدلة العقلية لا تزال يقينية أم أنّ الحداثة “أظهرت” الحاجة إلى أدلة تجريبية ضرورية لتحديث عقائد المسلمين.

مصطفى ستاير باحث مساعد، مشارك في مشروع مؤسسة طابة حول ترتيب العلوم، وهو حاصل على درجة الماجستير من جامعة لندن، معهد التعليم، في مناهج التعليم وأصول التربية والتدريس، ويستكمل حاليًّا درجة الدكتوراة في الفلسفة في مجال علم اللاهوت من جامعة أكسفورد؛ ولم ينقطع منذ أكثر من 15 سنة عن دراسة العلوم الإسلامية الأصيلة، وهو مجاز في تدريس علم المنطق.

العقل والدين في القرن العشرين: نموذج الشيخ مصطفى صبري

خرج الشيخ مصطفى صبري (آخر شيخ للإسلام في الدولة العثمانية) من تركيا إلى مصر بعد سقوط الدولة العثمانية ففوجئ بآراء دينية غريبة تطرح في الصحف المصرية من مثقفين مصريين (أزهريين وغير أزهريين). فبدأ يناقشهم في جزئيات المسائل الدينية التي يطرحونها إلى أن وجد أن حقيقة خلافه معهم ليست في المسائل الدينية لكن في الإطار الفلسفي العام الذي ينظرون من خلاله إلى المسائل الدينية. فهم يفكرون مثل كانط وهيغل وكومت وهو يفكر مثل ابن سينا والرازي والجرجاني، فكتب كتابا يعتبره مقدم هذه المحاضرة لقاءً حيا بين الفلسفية الإسلامية وفلسفة الحداثة. ماذا كانت طبيعة هذا اللقاء وما هي الأسئلة التي جرت فيه؟ هذا ما ستحاول المحاضرة أن تتعرض له .

محمد سامي باحث مساعد في مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات حاصل على ماجيستير الفلسفة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة وقرأ في مقدمات العلوم الشرعية مع شيوخ من اليمن ومصر وموريتانيا وبريطانيا.

فهم عامة الناس للعلوم الشرعية في المجتمع

كلتا وسائل الإعلام الجماهيري ووسائل التواصل الاجتماعي نطاق عامّ للخطاب الإسلامي. وإذا ما نظرنا إلى نماذج الأحكام الفقهية المنتشرة انتشارًا واسعًا عبر هذه الوسائل الرقمية فسنلاحظ أنّ الفقهاء أنفسهم، دائمًا تقريبًا، لا يقرّون بشرعيتها، كما لا يقرّ بها عموم الناس. ومع كلِّ ذلك، تنتشر هذه المواد، وكثيرًا ما تُطرح على أنّها من العلم المقبول عند سواد الناس، مما يؤدّي إلى سوء فهمٍ للإسلام والمسلمين والعلوم الشرعية. في الوقت نفسه، المواد التي يعدّها الفقهاء شرعيةً ، والمقبولة عند فئات كبيرة مهمة من المسلمين لا تلقى انتشارًا، ومن ثمّ لا تكاد تؤثّر على إدراك عامّة الناس.
يعرض الباحث موسى فيربر ورقته التحليلية عن هذه الإشكالية وأطروحته لتفسير أسباب حدوثها، والأعمال المقترحة لعلاج المشكلة. سيلي ذلك نقاش مفتوح حول الموضوع.

↓ تحميل البحث
* تتوفر ترجمة فورية إلى العربية

الحقوق والواجبات المتعلقة بالحيوان المملوك

يقع موضوع الحيوان في صميم النقاشات الأخلاقية والقانونية المحتدمة اليوم. وتستعرض هذه الورقة آيات قرآنية وأحاديث نبوية ذات صلة بالحيوان المملوك أو المتّخذ، وتبحث في تطبيق أحد المذاهب الفقهية لهذه الأدلّة من القرآن والسنّة على موضوع الحيوان المملوك. وتجلِّ أيضًا هذه الدراسة الأخلاقية والفقهية بناءً على ذلك المذهب الفقهي جانبًا من الآلية والاستدلال الفقهيين. وهي بمنزلة أساسٍ لفهمِ المنظومة الأخلاقية الإسلامية وتطبيقها على العديد من القضايا المعاصرة المتعلّقة بالحيوانات المملوكة.

سيقدم الباحث موسى فيربر أهم الأفكار المطروحة في هذه الورقة التي نشرتها مؤسسة طابة، ويلي ذلك نقاش مفتوح مع الحضور.

نبذة عن الكاتب
موسى فيربر زميل باحث أول في مؤسسة طابة، درس العلوم الشرعية في دمشق حيث حصل على إجازة في تدريس الفقه الشافعي. ثم درس في دار الإفتاء المصرية في القاهرة حيث أجازه مفتي مصر الشيخ علي جمعة بالإفتاء. وهو يحمل شهادة البكالوريوس في اللسانيات التطبيقية من جامعة بورتلاند الحكومية بأوريغون في الولايات المتحدة، والماجستير في الإدارة العامّة من كلية دبي للإدارة الحكومية.

News

ندوة – هل ينبغي أن تكون للعلم الحديث مبادئ فلسفية؟

نظمت مؤسسة طابة ندوة تحت عنوان: هل ينبغي أن تكون للعلم الحديث مبادئ فلسفية؟ ألقاها الباحث بالمؤسسة الأستاذ حسن سبايكر.

عرضت الندوة الصورة السائدة في الجامعات الحديثة عن تقسيمات العلوم إلى الفئات وترتيبها من حيث العلمية، فالعلوم التجريبية تقدم على أنها أكثر العلوم علمية ويقينية، ثم العلوم الاجتماعية كالاقتصاد وعلم النفس، ثم العلوم الإنسانية كالفلسفة والتاريخ، ثم علوم أخرى نسبية كالدين. ثم تم عرض التقسيم التراثي التقليدي للعلوم وهو كون الفلسفة الأولى أو الميتافيزيقا هي سيدة العلوم وأكثرها اليقينية والتي تستمد العلوم الأخرى المبادئ منها.

ثم استعرض الأستاذ حسن الأسباب التاريخية والاجتماعية والفلسفية للتحول من الطريقة التراثية التقليدية لتقسيم وترتيب العلوم إلى الطريقة الحديثة، وختم محاضرته بالكلام عن أثر ذلك على النظرة للعلوم الشرعية الإسلامية والجدل الحالي حول مدى علمية علوم الدين.

أدار النقاش الأستاذ أحمد الأزهري الباحث في المؤسسة طابة وطرحت العديد من الأسئلة عن كيفية الدمج بين العلم والدين، وكيفية الاستدلال على صحة الدين من الحضور المكون من شباب من جنسيات وتخصصات دراسية مختلفة.