فعاليات

فهم عامة الناس للعلوم الشرعية في المجتمع

كلتا وسائل الإعلام الجماهيري ووسائل التواصل الاجتماعي نطاق عامّ للخطاب الإسلامي. وإذا ما نظرنا إلى نماذج الأحكام الفقهية المنتشرة انتشارًا واسعًا عبر هذه الوسائل الرقمية فسنلاحظ أنّ الفقهاء أنفسهم، دائمًا تقريبًا، لا يقرّون بشرعيتها، كما لا يقرّ بها عموم الناس. ومع كلِّ ذلك، تنتشر هذه المواد، وكثيرًا ما تُطرح على أنّها من العلم المقبول عند سواد الناس، مما يؤدّي إلى سوء فهمٍ للإسلام والمسلمين والعلوم الشرعية. في الوقت نفسه، المواد التي يعدّها الفقهاء شرعيةً ، والمقبولة عند فئات كبيرة مهمة من المسلمين لا تلقى انتشارًا، ومن ثمّ لا تكاد تؤثّر على إدراك عامّة الناس.
يعرض الباحث موسى فيربر ورقته التحليلية عن هذه الإشكالية وأطروحته لتفسير أسباب حدوثها، والأعمال المقترحة لعلاج المشكلة. سيلي ذلك نقاش مفتوح حول الموضوع.

↓ تحميل البحث
* تتوفر ترجمة فورية إلى العربية

الحقوق والواجبات المتعلقة بالحيوان المملوك

يقع موضوع الحيوان في صميم النقاشات الأخلاقية والقانونية المحتدمة اليوم. وتستعرض هذه الورقة آيات قرآنية وأحاديث نبوية ذات صلة بالحيوان المملوك أو المتّخذ، وتبحث في تطبيق أحد المذاهب الفقهية لهذه الأدلّة من القرآن والسنّة على موضوع الحيوان المملوك. وتجلِّ أيضًا هذه الدراسة الأخلاقية والفقهية بناءً على ذلك المذهب الفقهي جانبًا من الآلية والاستدلال الفقهيين. وهي بمنزلة أساسٍ لفهمِ المنظومة الأخلاقية الإسلامية وتطبيقها على العديد من القضايا المعاصرة المتعلّقة بالحيوانات المملوكة.

سيقدم الباحث موسى فيربر أهم الأفكار المطروحة في هذه الورقة التي نشرتها مؤسسة طابة، ويلي ذلك نقاش مفتوح مع الحضور.

نبذة عن الكاتب
موسى فيربر زميل باحث أول في مؤسسة طابة، درس العلوم الشرعية في دمشق حيث حصل على إجازة في تدريس الفقه الشافعي. ثم درس في دار الإفتاء المصرية في القاهرة حيث أجازه مفتي مصر الشيخ علي جمعة بالإفتاء. وهو يحمل شهادة البكالوريوس في اللسانيات التطبيقية من جامعة بورتلاند الحكومية بأوريغون في الولايات المتحدة، والماجستير في الإدارة العامّة من كلية دبي للإدارة الحكومية.

News

موسى فربر، الباحث بمؤسسة طابة، يكتب مقالين عن الفتوى و هدم الأضرحة

 كتب الشيخ موسى فيربر (زميل باحث بالمؤسسة) مقالتين: الأولى بعنوان ”ما هي الفتوى، ومن ينبغي له أن يصدرها؟“ نشرت في جريدة واشنطن بوست، والثانية بعنوان ”الأضرحة في ليبيا“، نشرت في الموقع الإنكليزي لصحيفة المصري اليوم. وقد أعيد نشرهما بعد ذلك: الأولى في موقع أهرام أون لاين، وموقع الشيخ علي جمعة وموقع ميدان مصر (نشروا أيضاً ترجمة عربية من قبلهم)، والثانية في موقع العربية.

كانت مقالة ”ما هي الفتوى؟“ ردا على كل من يتصدر للإفتاء وهو لذلك غير أهل، فيصدر الأحكام جزافاً وإن ادَّعى أنه من أهله؛ أما مقالة ”الأضرحة في ليبيا“ فكانت رداًّ على ما وقع مؤخراً من سلسلة هجمات شنها متطرفون من التيار السلفي على أضرحة تضم علماء كبار من أهل الولاية والصلاح المعروفين في ليبيا.