صالون طابة الثقافي يناقش: التشريح الثقافي لعقلية المتطرف

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية في القاهرة أول أمس صالونها الثقافي الحادي عشر، حول التشريح الثقافي لعقلية المتطرف، في محاولة لفهم تركيب وعمل هذه العقلية، وأنماط التطرف المختلفة مع استجلاء أشكال استجابته في كل نمط منها، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين والأكاديميين وشباب الباحثين، منهم، الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، الدكتور أيمن السيد عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، الدكتور سعيد المصري، مستشار وزيرة الثقافة، والرئيس السابق للمجلس الأعلى للثقافة، الدكتور فؤاد السعيد، الخبير بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، الدكتور يوسف الورداني، مساعد وزير الشباب والرياضة، الشيخ/ مصطفى ثابت، مدير مبادرة سؤال، الدكتورة عزة رمضان، مدرس مساعد بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، الأستاذ حازم عمر، مدرس مساعد بجامعة قناة السويس، الأستاذة أسماء شعبان، باحثة بمرصد الأزهر، الأستاذ هيثم عمران، مدرس مساعد بجامعة قناة السويس،الدكتورة هبة صلاح، باحثة ومترجمة في دار الإفتاء المصرية، الأستاذ مصطفى متولي، باحث بوزارة الثقافة، الأستاذ محمد فوزي، باحث في العلوم السياسية.
 
وقد استهدف النقاش الوقوف على حدود مسؤولية الثقافة في تغذية عقلية المتطرف فكرًا وتكوينًا، والتشريح الدقيق في النظر لتلك العقلية ومنظومة القيم والأفكار والمدركات التي يعتقد بها هذا العقل حيث تنعكس على مواقفه وسلوكياته.
وفي مستهل الحديث تم إبراز أهمية المكون الثقافي في تشكيل عقلية المتطرف وإلى أي مدى يُسهم في إنتاج أنماط جديدة للتطرف، والتعرض لبعض الإشكالات المرتبطة بتشكل وتبلور هذا المكون كإشكالية التوافق على مفهوم التطرف والاتفاق على ملامح واضحة يمكن من خلالها توصيف السلوك الناتج عنها بأنه تطرف، بحيث يتم الوقوف على مقصود ودلالات بعض المفاهيم التي يتم استخدامها في السياق المصري والتي قد تُأوّل باعتبارها أحد ملامح التطرف كالغلو والحمية والتعصب. أيضًا تم التأكيد على أهمية تحديد أنماط العلاقة بين الدين والدولة والمسؤول عن إنتاج الثقافة وإلى أي مدى هي قادرة على عكس قدر من التنوع. وإبراز دور البيئة الحاضنة لهذه الثقافات في تحفيز الفكر المتطرف وهل تلك البيئة عامل محفز أم حاضنة لعوامل أخرى تقود إلى التطرف.
وفي ذات السياق، تم التعرض لمفهوم التطرف وبيان مراحل تطوره بدءًا من شيوع ثقافة الازدراء، وانتهاءً بالممارسات العدائية، كما تم إيضاح العوامل والمصادر التي تسهم في تشكيل التطرف والتعصب، وجاء في مقدمتها وسائل التنشئة الاجتماعية كالأسرة والمدرسة، وذلك من خلال التأثير على الاطفال لتبنى الصور النمطية المزعومة واستبطانها تحت وطأة الامتثال الاجتماعي، وكذلك وسائل الإعلام حيث تعتمد على استخدام كثيف للصور النمطية مما يساهم في سرعة انتشار الأفكار والانطباعات وتشكيل الرأى العام في اتجاهات تعصبية تنم عن الكراهية، بالإضافة إلى الأزمات الحياتية والمجتمعية وذلك في الأوقات التي يواجه فيها الناس وضعًا متناقضًا أو مريبا أو خسارة أو تغيرا محيراً، حيث يصبحون أكثر عرضة للتأثر بالصور النمطية التعصبية المليئة بالكراهية، وأخيرًا، تراث الاستعلاء الذي يميز بين الناس بحسب خصائصهم وقدراتهم الاقتصادية وانتماءاتهم الدينية. وقد تم تحديد خمس منابع لتشكل التطرف، منها التعصب العرقي، والتعصب الديني، والتعصب الرياضي، والتعصب القومي، بالإضافة إلى كراهية الأجانب.
أيضًا تم الإشارة إلى عدد من المؤشرات التي تشكل عقلية المتطرف، من أبرزها، النظرة المطلقة للعالم من خلال تبنى معتقدات تعتمد على ادعاء الحقيقة المطلقة واحتكارها، بالإضافة إلى النفور المعرفي من الاختلاف ورفض التنوع والتعددية والسعي الحثيث لتدمير التنوع الثقافي، والشعور بالاستعلاء على الآخرين والعزلة الاجتماعية وعدم الاندماج الاجتماعي والثقافي، إلى جانب إشاعة الخوف وبث الرعب في المجتمع، والاستئثار بمركزيه التفكير المتطرف ومحوريته عن طريق اشاعة المخاوف الاجتماعية لجذب اهتمام الرأى العام.
وحول أطر وأدوات المعالجة اللازمة لمواجهة التطرف، فقد تم التأكيد على عدد من الملامح منها، أهمية شمول الأبعاد النفسية والاجتماعية والدينية والثقافية والسياسية، من خلال تدخلات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية مختلفة ومنسجمة معا، مع التأكيد على أهمية إيلاء مواجهة التطرف الديني أهمية خاصة، نظرًا لكونه يمثل محور رئيس في مكافحة التطرف الفكري بشكل عام وبمختلف صوره، كما تم الإشارة أيضًا إلى أهمية صياغة علاقة جديدة بين الدولة والمجتمع من خلال التجاوب مع تحديات وممكنات العصر الحديث والاسهام في تحقيق مستقبل أفضل للبشر.
1 (2) 1 (30) 1 (45)

صالون طابة يناقش أزمة الهوية داخل المجتمعات العربية والإسلامية

نظم صالون طابة للأبحاث والاستشارات ندوة بعنوان “إشكالية الهوية في واقع مضطرب”، وقد حضر الندوة عدد من الدعاة والكتاب والصحفيين والسياسيين على رأسهم الحبيب على الجفري والدكتور حسن سلامة الخبير بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، والدكتورأحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء.

وناقشت الندوة أزمة الهوية داخل المجتمعات العربية والإسلامية، خاصة عند الشباب وحدود آفاقها ومستقبلها، والوقوف على علامات وسمات وواقع قضية الهوية الدينية وحدود تقاطعها مع قضايا ومشكلاتنا المعاصرة.

وركزت الندوة على عدد من النقاط و التساؤلات هل هناك أزمة هوية حقيقة ، وحدود تأثير “عولمة الهوية” على الخصوصية المجتمعية وتعميق الفردية، و ماهو موقع الهوية الدينية من قضية الهوية، وهل هي مشكلة تكوين ثقافي وعقائدي وفكري ام مشكلة أمية دينية.

_MG_7186 a (1) a (4)a (25) a (26)

صالون طابة الثقافي يتزين بالموشحات الدينية في حلقة نقاشية

عقدت أمس مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية حلقة نقاشية في إطار صالونها الثقافي الثامن، حول “الإنشاد الديني وروحانيات الشهر الكريم”، وذلك بحضور عددا من المنشدين والشعراء والباحثين والصحفيين، منهم، الشعراء محمد إبراهيم، ممدوح فوزي، مصطفى ناصر، إسلام خلاف، وأحمد صلاح، وكذلك عدد من المنشدين منهم، محمد أكمل، وزياد عادل، وعلاء عصام، وأحمد حسن، ومحمد علي الدين، هذا بالإضافة إلى الاستاذ محمد خيال، مدير تحرير جريدة الشروق، والأستاذ أيمن عثمان، الباحث في رصد تاريخ مصر القديم، ومؤلف موسوعة تراث مصر.

وقد تناولت الحلقة رصد مسارات التطور التاريخي لحركة الإنشاد الديني، وتم الإشارة إلى أن الحملة الفرنسية كانت صاحبة البداية في هذا الرصد عبر كتاب “وصف مصر”، كما تم الإشارة أيضًا إلى لجوء العرب قديمًا إلى الموسيقى في علاج الجنون، وخاصة الإنشاد الديني في العصر الأموي والفاطمي، حيث أصبح الإنشاد فنًّا له أصوله، وضوابطه في العصر الأموي، وفي العهد الفاطمي تطوَّر فن الإنشاد الديني، نتيجة لاهتمام الدولة بالاحتفالات الاجتماعية والمجتمعية. فهم أول من أقاموا الاحتفال برأس السنة الهجرية، وليلة المولد النبوي الشريف، وليلة أول رجب، وليلة الإسراء والمعراج وغيرها من المناسبات الدينية.

أيضًا تطرق النقاش إلى إبراز الواقع الثقافي والاجتماعي الذي ينشط في إطاره الإنشاد باعتباره أحد ملامح الوعي الوجداني التي تسهم في تشكيل الشخصية المسلمة، مع إبراز خصوصية هذا اللون من الفن في إطار الوعي الوجداني للشخصية المصرية، وكيف ساهم هذا اللون عبر سموه بالنفس والروح في تعزيز المشتركات الإنسانية بين الثقافات المختلفة.

واستعرض المشاركين من المنشدين والشعراء بعض أعمالهم الفنية من قصائد ابتهال في الثناء على فضل الله عز وجل، ومدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

صالون طابة الثقافي 5W3A2588 5W3A2595 5W3A5769

قضايا اللاجئين في مصر والعالم في صالون طابة الثقافي

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات حلقة نقاشية في إطار صالونها الثقافي السابع بالقاهرة، حول “#قضايا_اللاجئين.. تحديات وإشكاليات الواقع”، وذلك بحضور عدد من المتخصصين والخبراء المعنيين بقضايا اللاجئين، وممثلين عن المنظمات الدولية المعنية باللاجئين، وبعض الخبراء في تخصصات مختلفة، منهم، أ. حسام شاهين، مسؤول علاقات القطاع الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية اللاجئين، د. أميرة عبد الرحمن، خبير شؤون اللاجئين والهجرة بالجامعة الأمريكية، د. محي الدين قاسم، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أ. محمد القزاز، الصحفي بالأهرام والمتخصص في قضايا الهجرة واللاجئين، أ. سحر السعدني، خبير شؤون اللاجئين والدعم النفسي، أ. أمل مختار، خبير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أ. هبة إبراهيم الشويخ، متخصصة في المجتمع المدني وشؤون اللاجئين، د. نيفين عباس، خبير التنمية البشرية والعلاقات الأسرية، أ. وليد عزت، استشاري نفسي ورئيس مركز وان لايف للاستشارات النفسية، وأ. نورالدين الحارثي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة طابة.

وقد تناولت الحلقة التي أدارها الكاتب الصحفي محمد القزاز، أهم القضايا والمعوقات التي يعيشها اللاجئون في العالم وخاصة في منطقتنا العربية، وتم الإشارة إلى أنه لا يوجد بلد في العالم يخلو من وجود لاجئين، وأن مصر منذ زمن بعيد وهي تستقبل لاجئين، حيث كانت البداية بهجرة الشوام في منتصف القرن التاسع عشر، ثم الأرمن إثر مذابح العثمانيين والفلسطينيين بعد 1948، والأفارقة في منتصف الخمسينيات والستينيات، مرورا بالعراق وسوريا حتى وقتنا هذا.

وتم استعراض أوضاع اللاجئين في العالم، من حيث وصول عددهم إلى نحو 68 مليون نازح قسري  في العالم ما بين لاجئين عبروا الحدود وعددهم حوالي 25 مليون لاجئ، ونازحين داخل دولهم والمقدر عددهم بنحو 40 مليون، فضلا عن نحو 3 ملايين طالب لجوء، والتأكيد على أن العدد الأكبر للاجئين والنازحين هم في إفريقيا والشرق الأوسط، وليس كما قد يعتقد البعض أن معظم اللاجئين هم في أوروبا.

كما تم التطرق إلى استعراض الأدوار والمسؤوليات المجتمعية لمنظمات المجتمع المدني تجاه القضية، وهنا تم التركيز على برنامج المساعدات النقدية  الذي تنفذه  المفوضية في العديد من البلدان بما في ذلك الأردن ولبنان لمساعدة أسر اللاجئين الأشد عوزاً وحاجة في كلا البلدين. يوفر برنامج المساعدات النقدية مساراً آمناً للتبرعات التي تذهب مباشرة إلى اللاجئين المحتاجين، حيث تعينهم على تلبية احتياجاتهم اليومية بما في ذلك تكاليف الإيجار والطعام والطبابة وسداد الديون التي تراكمت عليهم، الأمر الذي يخفف عنهم محنتهم ويجعلهم مساهمين في الاقتصاد المحلي للدولة المضيفة..

أيضًا تم التركيز على إبراز أوضاع  اللاجئين في مصر والعالم، والإشارة إلى أنهم غالباً ما يواجهون إشكاليات قانونية تعوقهم عن معرفة حقوقهم، فضلا عن إشكاليات العودة والدمج، وأن بعض  من اللاجئين يتخذون  بعض الدول منطقة عبور لأوروبا، وأنه نظرا للمتغيرات الإقليمية قد يستقر بهم الحال في بلد العبور، لكن دون الحصول على حقوقهم، وفي هذا السياق، تم التشديد على ضرورة أن تسعى الدول إلى حصر أعداد اللاجئين في كل دولة لمعرفة ظروفهم وأوضاعهم حتى يتسنى وضع سياسات تخفف من معاناتهم.

وختامًا، تم التأكيد على أهمية المنظور الإنساني للتعامل مع القضية، خاصة في ضوء اختلال النظرة ما بين التفضل والمسؤولية الواجبة، وتعرض اللاجئين للنبذ والعنصرية في كل دول العالم، على النحو الذي يزيد من حجم المعاناة التي يعيشونها في ضوء الأوضاع المعيشية الصعبة والقاسية، وهو ما يحتم ضرورة تضافر جهود المجتمع المدنى للتخفيف من أزمات السكن والتعليم والصحة، وقبل ذلك كله الدعم النفسي، وهو المفتقد جدا في منطقتنا العريبة.

_55A0092 (5) _55A0092 (6) د.أمل مختار _55A0092 (9) _55A0092 (11)

مؤسسة طابة توقع بروتوكول تعاون مع صندوق مكافحة الإدمان بحضور الجفري والأزهري

وقعّت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات برئاسة الحبيب علي الجفري الداعية الإسلامي، والدكتور أسامة الأزهري عضو مجلس أمناء المؤسسة، مستشار الرئيس للشئون الدينية، بروتوكول تعاون بين مؤسسة طابة، وصندوق مكافحة الإدمان، لمناقشة حجم ظاهرة الإدمان وخريطته المجتمعية وتسليط الضوء على التشخيص السلوكي والنفسي والاجتماعي لمريض الإدمان وأهمية الشراكات الإستراتيجية والمسؤولية الفردية فى إنجاح هذا التأهيل والاندماج للمتعافين.

وقدّم الأزهري، تحية تقدير إلى الحاضرين لتوقيع البروتوكول من المتعافين من الإدمان قائلًا:” أنت اخترقت أزمتك بقوة باطنية خارقة لسرطان مغرق، كل شخص منكم تمكن من احراز البطولة المضاعفة، أنتم فخر وشرف ورجال أبطال وعظماء بقرار تعافيكم من سرطان الإدمان، أنتم محل تقدير وعرفان”.

وأضاف خلال كلمته في حفل توقيع بروتوكول طابة مع صندوق مكافحة الإدمان، أن الله تعالى أوجد عدد من التشريعات التي تحمي العقل وتحيطه وتحميه من الانزلاق فى براثن المخاطر التى قد تلحق به وتضره، مضيفا أن من أهم ما يمثل خطرًا على عقل الإنسان هو المخدرات بجميع أنواعها.

وأكد “الأزهري” أن خيارنا الذي لا طريق لنا سواه أن نعيد بناء الانسان المصري وأن يستعيد الثقة فى مؤسساته وتاريخه وفي ذاته.

وأشاد بالخطوات التى اتخذتها وزارة الأوقاف فى توحيد خطبة الجمعة للحديث عن المخدرات لتدشين حملة شرسة على المخدرات موصيا بأهمية استمرار تلك المجهودات فى الخطب والدروس الدينية لتحقيق مزيد من الوعى وتحقيق النجاح مشددا على تكاتف الجهود فى مواجهة خطر الإدمان.

وطالب الأزهري بالاستمرارية والمراجعة الدورية واستقطاب كل الشخصيات القادرة والتي لها كلمة في المجتمع لنتعاون جميعا للقضاء على الإدمان.

من جانبه ، أشاد الداعية الحبيب على الجفرى بجهود صندوق مكافحة الإدمان ، واصفًا الأبطال المتعافين بأنهم فرسان شجعان لتخطيهم رحلة العلاج وشجاعتهم فى عرض تجربتهم واعتبارهم قدوة ورسالة أمل للآخرين للتقدم للعلاج.

وأثنى الجفري، على دور الأخصائيين النفسيين في صندوق مكافحة الإدمان واصفًا انه جهاد واحياء للنفس ، مشيدا بدور المرأة فى بناء المجتمع .

وطالب صناع الدراما الإنطلاق فى معالجة قضية الإدمان بمزيد من الإبداع ، معربًا عن سعادته فى الإجراءات الجادة من قبل الدولة فى مكافحة الإدمان على كل الأصعدة، وطالب باستمرار تلك الحلقات التوعوية مع المؤسسة بشكل دورى.

وقال: “تأخرنا كثيرا في ملاحقة الكثير من مشكلات العصر، مضيفا: “مصر هى عمود خيمة الأمة، التي إن ضعفت ضعفت الامة وإن قويت قويت الأمة.. إن تقدمت تقدمنا وإن تأخرنا تأخرتم”.

واستعرض عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة الإدمان ومساعد وزير التضامن الإجتماعى المجهودات الراهنة المبذولة فى خفض الطلب على المخدرات، مشيدا بالصدى الكبير لحملة “أنت أقوى من المخدرات ” بمشاركة اللاعب محمد صلاح والتى أدت إلى زيادة نسبة الإتصالات على الخط الساخن 16023 إلى 400%.

وأشار إلى أن عدد المستفيدين من خدمات الخط الساخن بلغ 106 آلاف مريض إدمان خلال العام الماضى، إلى جانب التفاعل الكبير مع العمل القصصى “أنت البطل” والذى شهد إقبال كبير من الأطفال وأولياء الأمور.

IMG_9186 IMG_9199 IMG_9308 IMG_9322

لمشاهدة الصالون كاملاً:

صالون طابة الثقافي يناقش في جلسته الخامسة: “نحو رؤية للإبداع الروائي”

في إطار سعي مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات لتنويع مساحات النقاش بشأن الموضوعات المختلفة المرتبطة بقيم الجمال، والارتقاء بالتذوق الحسي لمكنونات الأشياء، استهدف صالون طابة الثقافي في لقائه الخامس النقاش حول قضايا “أدب الرواية”، وما تطرحه من رؤىً للأجيال الجديدة، وهو الأمر الذي يثير معه التساؤلات حول سمات الأدب الروائي وعلاقتها بالخصوصية كطريق للعالمية، والنظر في حدود ترجمة الأعمال الروائية للواقع الاجتماعي والاقتصادي، وكذلك الوقوف على موقع قضية الإبداع الروائي من الدين والقيم المجتمعية.

وقد انعقد الصالون بحضور نخبة متنوعة الخلفيات الثقافية سواء من المتخصصين والمهتمين بمجال كتابة الرواية، أو المتخصصين في الجوانب الشرعية والدينية، حيث شارك الدكتور أيمن السيد عبدالوهاب، رئيس تحرير مجلة أحوال مصرية، ومن الكتاب الأستاذ أحمد الدريني، والدكتور أحمد حسن، والأستاذ حسام إبراهيم مصطفى، والأستاذ أحمد مدحت سليم، والأستاذ أحمد مهنى، والأستاذ محمود ضاحي، والأستاذ شريف سعيد، والأستاذة سارة شلتوت، ومن المتخصصين وباحثي العلوم الشرعية، الدكتور رشوان أبوزيد، الأستاذ المساعد بجامعة الأزهر، والدكتور مصطفى ثابت، مدير مبادرة سؤال بمؤسسة طابة، والدكتورة عزة رمضان، مدرس مساعد بجامعة الأزهر.

وقد استهل النقاش الذى أداره الأستاذ احمد الدرينى بالحديث حول إشكاليات القراءة والكتابة، وظهور أنماط جديدة من الكتابة تشوه جمال اللغة العربية، وأيضًا تم التطرق إلى التحديات التي تواجه دار النشر مع الأعمال الروائية التي يرغب أصحابها في نشرها سواء تعلقت بالصياغات وطريقة الكتابة أو الموضوع ذاته والقيمة التي يسعى لتقديمها، وقد تراوحت الأعمال التي تقدم للنشر وفقًا لدار نشر دِوّن ما يقارب 1000 عمل على مدار العام، ويتم الاستقرار على نحو 60 عمل، نظرًا للإمكانات المحدودة والتحدي المالي الذي يواجه غالبية دور النشر بشكل يصعب معه تغطية كافة هذه الأعمال.

وقد امتد الحديث أيضًا إلى طرح إشكالية التعامل مع الضوابط الدينية حول حرية الإبداع، ومحاولة الإجابة على التساؤل المتعلق بموقع قضية الإبداع الروائي من الدين والقيم المجتمعية، وهل هناك ضوابط حاكمة يتقيد بها الكاتب في طرحه لأفكاره، وهنا جاءت الإجابات والنقاشات بين وجهة النظر التي ترى بأنه لا ينبغي أن يكون هناك سقف لحرية الإبداع وإنما تخضع المسألة للقيد الذاتي للكاتب، وبين من ارتأى بأنه لا بد من تنظيم المسألة، ووضع إطار ينظم المساحة الإبداعية في ضوء ما يُقرّه الدين والشرع، ويتوافق مع منظومة القيم المجتمعية التي تحكمها الأعراف والتقاليد.

وختامًا، توجهت المؤسسة بالشكر للمشاركين على الحضور وطرح رؤاهم بطريقة راقية أثرت الحوار وأزالت الغموض عن المساحة الجدلية التي تثيرها تلك القضايا.

رؤى مختلفة في صالون طابة الثقافي حول أدب الأطفال، فهل تتفق؟

استضاف صالون طابة الثقافي نخبة متنوعة المجالات من المختصين والمهتمين بمجال أدب الأطفال ضمن أمسية بعنوان: “فلسفة الوجدان في أدب الأطفال” وناقش اللقاء الأثر الوجداني لأدب الأطفال في مرحلة الطفولة، وكيف تتشكل هويته وشخصيته وقيمه التي تنمو معه وتربو، كما تسلط الضوء على التحديات المعاصرة اليوم في ذات الأدب والوسائل واختلاف الأجيال وكذلك الانفتاح في زمن ما بعد العولمة، الذي أصبح العالم فيه قرية صغيرة.

أدار الحوار د. محمد فتحي المدرس المساعد بقسم الإعلام في جامعة حلوان والذي افتتح اللقاء بتوجيه السؤال للدكتورة عفاف طبالة عن تجربتها في مجال أدب الأطفال، فعلقت الدكتورة عفاف طبالة بأن الحظر لم يعد موجوداً وأن المطلوب أن ننتج ما نريد أن نقدمه للطفل، وأشارت إلى تجربتها في فض الاشتباك المعتاد بين الأدب “والأوديو فيجوال” دراما أو المرئي مسموع، وأن مثال الرسوم المتحركة يعتمد في إيصال الرسالة والفكرة على الحركة والتعبيرات في حين أن الأدب يتطلب مجهوداً أكبر لاستيعابه وتلقيه، وكيف جعلت في تجربتها لقراءة أدبية للنص مع معادل مرئي، وأكدت على التواصل مع الأبناء والتعلم منهم وتعليمهم، وعدم رفض الأصيل والموروث لمجرد الانتقال إلى الجديد، وضربت بذلك مثالا على “الناموسية” المعروفة ببساطتها وتوارثها عبر أجيال ومع ذلك أثبتت أنها الأكفأ حتى اليوم.

وتحدث عمرو عاطف مبتكر شخصية “بكار” الكرتونية للأطفال عن تجربة المسلسل الناجحة وكيف استفادوا من المشاركة في تجربة “عالم سمسم” لتقديم التعليم الترفيهي بأسلوب حديث ومعاصر، وأشار إلى أربع عقبات ذهنية خاطئة تواجه مشاريع الرسوم المتحركة للأطفال: 1) أن المنتجين يتصورونها عالية الكلفة مقارنة بإنتاج المسلسلات والأفلام، 2) أنه لا توجد مواضيع تصلح لتقديمها، 3) أنه لن يكون هناك إقبال عليها، 4) وأنه لا يوجد مختصين قادرين على تنفيذ ذلك.

وإلى عالم مجلات الأطفال أشار عبده زراع إلى كون المختصين في أدب الأطفال يشعرون بشكل عام بالغبن تجاه عدم الاهتمام لهذا المجال مع عظم دوره وأثره في بناء الأجيال، وأشاد بدعوة صالون طابة الثقافي لهذا اللقاء، وتحدث بدوره عن تجربة مجلة “قطر الندى” ونجاح توسيع توزيعها في المحافظات لكل ما يطبع من دون ارتجاع، وكون مجلات الأطفال تواجه تحديا في عدم تغطية نفقاتها، وفي مثال قطر الندى فإن تكلفتها تصل إلى ثمانية جنيهات وتباع بجنيه واحد فقط وحتى مع رفع سعرها أصبحت تباع بثلاثة جنيهات فقط.

ومن تجربتها كأم قبل دورها المهني الاحترافي أشارت د. سهى عرابي إلى قصة حصلت مع أبنائها حين طلبوا منها أن تقدم لهم حصة الدين بدلا عن الأستاذ في المدرسة لأنه يخوفهم دائما، وتشكل لديها شغف لتقديم قيمة تربوية إلى الأطفال، نجحت في تجسيدها لقصص الأنبياء في القرآن وقصص الحيوان في القرآن، وتحدثت عن مشاريع أعمال الأطفال الفنية لا يعي الكثير أنها تأخذ وقتا من سنة إلى سنتين وعددا متنوعا من طاقم العمل بمختلف المجالات العلمية والنفسية والفنية والتقنية.

عقبت المنتجة إسمت فرحات على عدد من التعليقات التي أشارت أن ذلك مسؤولية الدولة والبعض أشار أنها دور القطاع الخاص، إلى تجربة ناجحة تعمل عليها في التكامل مع القطاع الخاص ضمن بند المسؤولية المجتمعية CSR، وحاليا تعمل على حملة توعوية لمرض الإيموفيليا من خلال شخصية “عصام والمصباح” الذي استمر على مدى أربعة مواسم، وفيها عصام بطل القصة يمثل أخ علاء الدين وسردت علاقة مختلفة مع المصباح الذي يطلب من عصام عشر طلبات كل منها تحمل قيمة ومعرفة، كما ذكرت أن هناك أيضا نظرة تجاه الإنتاج في هذا المجال خاصة بأنه تجاري، مع أنه في المقابل لا توجد ثقافة تسويقية متكاملة للاستفادة من هذه الشخصيات كمنتجات أخرى.

من جانبه تحدث الإعلامي محمد دسوقي رشدي في تجربته مع أبنائه وكيف انغلق جيل الأبناء الحاليين على دوائر ضيقة معرفية ومجتمعية وثقافية دون انفتاح على الفرصة الأوسع والصلة بالأصل كالأجداد وفهم القيم الأصيلة في المجتمع، ومن بين يوميات الأطفال تحدث هيثم السيد الذي انطلق من “عربية الحواديت” وحمل على عاتقه نقل أدب الأطفال من الكتب والمجلات إلى الأطفال مباشر، فيحكي القصة ويجسد الفكرة ويدرسهم معاني اللغة العربية ويراقب سر الدهشة في وجدان الأطفال. وفي غضون ٣ سنوات وزع نحو ٥٤ ألف كتاب في القرى والنجوع، وأكثر من ٩٠ ورشة قراءة، ويعد ٣ طالبات حاليا يكملون معه الرسالة في جعل حياة الأطفال مفعمة بالحياة والألوان.

لكن أطفال اليوم متابعون أيضا عبر التطبيقات الذكية كما أشار هاني صالح رسام قصص وشخصيات الأطفال أن تطبيق “قطار الحروف” الذي أطلقه حصل على أكثر من سبعمائة ألف تحميل، كما فاز تطبيقه الآخر نال جائزة الشارقة للتطبيقات الالكترونية “أحلم أن أكون” الذي قيمته هو تربية الطفل العربي على الشعور بقيمة العمل وتنمية حلمه الخاص، واحترام سائر المهن المختلفة.

وكما يطلب المنتجون توسيع الاستثمار للشخصيات طالبت د. نهى عباس رئيس تحرير “مجلة نور” بتكامل هذه الاستفادة للشخصيات ذات القيمة في وجدان الأطفال إلى تضمينها شخصيات كتب الدراسة.

وجدير بالذكر أن الصالون ضم من قاموا فعلا بتطبيق الفكرة على مستوى الوعي والتحصين للشباب فقد تحدث محمود صالح مشيدا بالنقاط المضيئة لهذه التجارب الناجحة فيمن تحدث قبله، ومدى الحاجة لتظافرها فهي الحل برأيه، وفي تجربته قاموا بعمل “سوبر مو” الذي يقدم رسائل توعوية من خلال تجسيد شخصية اللاعب محمد صلاح بشكل قصصي كرتوني.

وعلقت د. هدى حميد على التحديات اليوم في قراءة ودراسة شخصية الطفل والحاجة لإعادة النظر في المسلمات المعروفة سابقا عنه للتغيرات السريعة والفجوة التي تتسع بين كل مرحلة عمرية وأخرى.

وعقب الحبيب علي الجفري رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة للأبحاث في الختام بأن هذا الحوار قد شكل له فهما أوسع بإكمال عدد من قطع الأحجية في ما يخص أدب الأطفال من أرض الواقع، وطرح على طاولة المختصين في ذلك أربع نقاط للنظر والبحث:

1. المنظومة القيمية: من ثوابت كالصدق والأمانة

2. الملامح الوجدانية والمحبة التي تتشكل في نفسية الطفل

3. القواعد العقلية وأدوات الفكر

4. وضع رؤية استراتيجية أوسع للمواكبة في هذا الميدان عالميا

جدير بالذكر أن صالون طابة الثقافي هو أحد الأنشطة الثقافية في مؤسسة طابة ويسعى لإبراز نموذج ومنهجية حوار في تقبل الاختلاف مع الاحترام لكل طرف، والتعلم من مختصين وذوي تجارب ناجحة في مجالهم للاستفادة منها والإشادة بها والإشارة إليها، وإلى مد الصلة والتعاون والشراكات مع مختلف فئات المجتمع للإسهام في إعادة صناعة وصياغة الحضارة الخاصة بنا للمشاركة في صياغة الحضارة العالمية من جديد.

استطلاع مؤسسة طابة حول “مواقف جيل الالفية من الدين وعلمائه”… على طاولة مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

الجزء الأول

 

الجزء الثاني

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية بالتعاون مع مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ندوة مشتركة لمناقشة استطلاع الرأي الذي اجرته مؤسسة طابة حول “مواقف جيل الالفية من الدين وعلمائه” في 18 دولة.

وحضر الندوة الدكتور وحيد عبد المجيد (رئيس مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية)، والحبيب على الجفري (رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية)، والدكتور ضياء رشوان (رئيس الهيئة العامة للاستعلامات)، والدكتور أسامة الأزهري مستشار (عضو هيئة التدريس، جامعة الازهر)، والدكتور جمال عبد الجواد (مستشار مركز الاهرام)، والإعلامي خيري رمضان، ومجموعة كبيرة من الخبراء والصحفيين المتخصصين

محاضرة عامة بعنوان” هل أغنانا العلم التجريبي عن وجود الله”

44849631_879898882400447_3576494077119561728_nعقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات، محاضرة عامة بعنوان” هل أغنانا العلم التجريبي عن وجود الله” وذلك في مقر الحرم اليوناني بالجامعة الأمريكية في وسط القاهرة، وضمن فعاليات مبادرة سؤال إحدى مبادرات مؤسسة طابة.

حاضر في الندوة أحمد حسين الأزهري الباحث في تاريخ الفكر التربوي والفلسفي في العالم الإسلامي، وأدار الحوار مصطفى ثابت مدير مبادرة سؤال.

و تحدث أحمد الأزهري عن نشأة الحرب بين العلم والدين في الثقافة الغربية، وكيف أثر دخول عصر النهضة والتنوير الأوروبي في توتر العلاقة بين العلماء التجريبيين ورجال الدين، وتعرض لمفهوم “إله سد الفجوات المعرفية في كتابات كارل ساغان ونيل تايسون” والتي تفترض وجود الله بديلا للجهل بالقوانين الطبيعية.

وأشار إلى أن هذه الإشكالية غير واردة على الفلسفة الإسلامية التي اعتبرت أن العلوم التجريبية مهمتها وصف الظواهر الكونية كما هي في الواقع ومعرفة أسبابها العادية والتي دعا القرآن الكريم إلى التفكر فيها والسعي لمعرفتها لكونها جزءا كبيرا من مفهوم السنن الكونية.

و تطرق لبعض النماذج من تاريخ الفكر الإسلامي كالإمام الغزالي والشيخ أحمد موسى الزرقاوي اللذين اعتبرا بوضوح أن الظواهر الطبيعية لا تعارض ما ورد على لسان الأنبياء من نصوص وأخبار، واختتم حديثه بالكلام حول فكرة السببية وأهميتها في نظرية المعرفة الإسلامية، وتعلقها بفهم الظواهر الطبيعية.

 

مبادرة “سؤال” مبادرة مجتمعية ترحب بالأسئلة الوجودية الشائعة بين الشباب والالتزام بحوار هادئ يحترم عقل الإنسان، ويملأ قلبه، ويناسب وجدانه، كما تعمل على خلق مساحة للاستفادة المتبادلة بين فريق المبادرة والشباب، من خلال عدة فعاليات وأنشطة متنوعة لمناقشة الأسئلة التي تشغل الأذهان، وتعتبرها شرائح مختلفة من المجتمع أسئلة محرمة أو ممنوعة.

ورشة عمل مبادرة سؤال بعنوان “مشكلة الشر بين المعالجة الفلسفية، وسير الصوفية”

20181018_195013

عقدت يوم الخميس الماضي الموافق 18 أكتوبر في مقر مؤسسة طابة للبحوث والاستشارات بالقاهرة، ورشة عمل بعنوان: «مشكلة الشر بين المعالجة الفلسفية، وسير الصوفية» تطرقت للكلام حول معضلة الشر في الفكر اللاهوتي المسيحي، وفي التراث الكلامي الإسلامي، وأشهر الحجج الفلسفية للإجابة عن وجود الشر الطبيعي والأخلاقي في الكون، وأهم الأطروحات الخاصة بالثيوديسيا لأشهر أعلام الفكر الغربي، كما تناولت الورشة أسباب وجود الشر والفساد في العالم في كتابات الصوفية من المسلمين كالإمام القشيري وأبو حامد الغزالي وابن عطاء الله السكندري.

حاضر في الورشة وأدارها الشيخ مصطفى ثابت مدير مبادرة سؤال، وحضرها فضيلة الشيخ مختار محسن أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وبعض الباحثين في العلوم السياسية والفلسفة وبعض العاملين في مجال حقوق الإنسان بمكتب الأمم المتحدة في القاهرة، وبعض طلاب كلية الهندسة وأصول الدين بجامعة عين شمس وجامعة الأزهر وغيرهم.